النيابة الإدارية تأمر بإحالة أخصائي تخدير وممرضة للمحاكمة العاجلة ، لتسببهم في وفاة أم وجنينها بعد حقنها بعقار خاطئ .

580 الزيارات
11/02/2019
Twitter

النيابة الإدارية تأمر بإحالة أخصائي تخدير وممرضة للمحاكمة العاجلة ، لتسببهم في وفاة أم وجنينها بعد حقنها بعقار خاطئ .


أمرت النيابة الإدارية بإحالة أخصائي تخدير وممرضة بمستشفى النساء والولادة والأطفال بأسيوط للمحاكمة العاجلة، وذلك لتسببهم في وفاة سيدة حامل وجنينها عقب حقنها بعقار خاطئ عند تخديرها نصفياً لإجراء عملية ولادة قيصرية لها يوم ٧ / ٥ / ٢٠١٨. 
وكانت النيابة الإدارية قد تلقت بلاغ مديرية الشئون الصحية بأسيوط بشأن ظهور أعراض تشنجات على إحدى السيدات عند تخديرها نصفياً بمعرفة أخصائي التخدير بالمستشفى لإجراء عملية ولادة قيصرية لها وتم نقلها لمستشفى أخرى عقب تدهور حالتها الصحية، مما ترتب عليه وفاة الجنين في حينه ووفاتها في اليوم التالي.

 وقد تم إيقاف المتهمين عن العمل فور بداية التحقيقات 

حيث باشرت النيابة الإدارية بأسيوط – القسم الثاني تحقيقاتها بالقضية رقم٥٥٦ لسنة ٢٠١٨ بمعرفة كل من السيد الأستاذ / محمد حسن ، والسيد الأستاذ / عصام يوسف – رئيسي النيابة وتحت إشراف السيد المستشار / خالد محمود الشربيني والسيد المستشار / طاهر عبد الوارث.

 وكشفت التحقيقات عن دخول المتوفاه للمستشفى لإجراء عملية ولادة قيصرية وتم إجراء التحاليل العامة لها وكانت في معدلاتها الطبيعية وتم التقرير بدخولها غرفة العمليات لإجراء العملية القيصرية وبعد دخولها بدقائق معدودة وعقب تخديرها وقبل التدخل الجراحي دخلت في تشنجات متواصلة إستمرت قرابة ٤٥ دقيقة وكذا انخفاض في ضغط الدم ونقص نسبة الأكسجين وبقياس نبض الجنين تبين أن نبضة بدأ بالانخفاض مما يوحي بوفاته فتم التقرير بسرعة نقلها لمستشفى أخرى لإحتياج الحالة لعناية مركزة.

وكشفت التحقيقات عن قيام -المتهم الأول - أخصائي التخدير بمستشفى النساء والولادة والأطفال بأسيوط بحقن المريضة في النخاع الشوكي بعقار خاطئ حال تخديرها نصفيا ً لإجراء عملية ولادة قيصرية لها ،إذ تم حقنها بعقار الكابرون-السافبليد- الخاص بإيقاف النزيف بدلا من عقار الماركين المستخدم في حالات التخدير النصفي مما ترتب عليه حدوث تشنجات لها وتدهور حالتها انتهت بوفاتها هي وجنينها، وكذا عدم قيامه بتسجيل مستلزمات التخدير للمريضة المذكورة بتذكرة الدخول أو المتابعة عند دخولها للعمليات ،
وأن المتهمة الثانية- الممرضة بذات المستشفى سابقاً هي من قامت بمناولة المتهم الأول عقار الكابرون-السافبليد بدلا من عقار الماركين المستخدم في حالات التخدير النصفي.

واستمعت النيابة لعدد من أطباء التخدير والعناية المركزة وأطباء النساء والتوليد باسيوط والذين شهدوا بأن التشنج يعد أثراً مباشراً لحقن النخاع الشوكي بعقاقير إيقاف النزيف وأخصها الكابرون وذلك لإحداثه إلتهاباً في الأغشية المخية وما تبعه من انقباض الأوعية الدموية وانخفاض نسبة الأكسجين في الدم هو الأثر المباشر للتشنج والذي من شأنه إتلاف خلايا المخ واحداث نقص بالاكسجين الواصل للجنين بما يودي لوفاته ،
كما كشفت التحقيقات عن إنه تم تحرير تبلغي وفاة للمريضة إحداهما يثير شبهة جنائية دون الأخر ،إذ تم تحرير تبليغ وفاة متضمن أن سبب الوفاة هو هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية نتيجة جلطة بالشريان التاجي بالقلب وتم تحرير تبليغ آخر بأن السبب المباشر للوفاة هو هبوط بالدورة الدموية وفشل في وظائف التنفس وأنه ناشئ عن مضاعفات ما بعد التخدير قبل بداية الجراحة ،
وأنه تم استعمال تبليغ الوفاة المجافية أسبابه للواقع في استخراج شهادة الوفاة وتصريح الدفن للمذكورة. 

 وبناءً عليه فقد انتهت النيابة إلى قرارها السابق بإحالة المتهمين للمحاكمة العاجلة، وإبلاغ النيابة العامة بالواقعة. 
كما أمرت بفتح تحقيق مستقل بشأن في واقعة تحرير تبلغي وفاة للمريضة إحداهما يثير شبهة جنائية دون الأخر واستعمال تبليغ الوفاة المجافية أسبابه للواقع في استخراج شهادة الوفاة وتصريح الدفن للمريضة المذكورة.


روؤساء الهيئة على مدار التاريخ